الشيخ عبود عسيري .. يجذب الشباب برسائل رمضانية

في ليلة رمضانية .. وبأسلوبه المتميز .. استطاع الشيخ عبود علي عسيري أن يجتذب انتباه الشباب الحاضرين في ملعب الدورة الرمضانية بالحميراء .. مقدما رسائل غالية للشباب ..

قصص حقيقية .. وعبر مستخلصة .. سردها الشيخ بطرحة الذي يلامس شغاف القلوب .. داعيا الشباب إلى التزود من الطاعات والإقبال على الله تعالى بقلوب منيبة له والبعد عن مجالسة أصدقاء السوء وتسويف التوبة فالموت لا يعترف بصغير ولا كبير وشباب ولا شيبة مبينا أن التوبة ليس معناها الانغلاق على النفس والتزمت والحرمان من الترويح بل هي تهذيب للأخلاق وتعويد للنفس على مكارمها وخوف من الله وترويح في إطار مباح لا يغفل جانبا على آخر فهو أمر وسط ارتضاه لنا رب العالمين وجاء به رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

 

اللقاء استمر قرابة الساعة شنف فيها الضيف الأسماع بآيات مؤثرة من كتاب الله العظيم وأحاديث عطرة من قول خير البرية أجمعين.

هذا ويأتي اللقاء في إطار اللقاءات الشبابية التي يقيمها المكتب في الشهر الفضيل وسيعقبه بإذن الله لقاء آخر قبل بداية العشر الأواخر من رمضان إن شاء الله.